الأقيال نيوز

2024-04-16 10:57 مساءً

رئيس الموقع:ياسر الصيوعي

التصنيفات
أراء واتجاهات

كتاب جديد منسوب للبردوني بعنوان ”دم الحسين.. والوطن والثورة”

شارك:-

قرأت اليوم عن تحضيرات جارية في صنعاء لإصدار كتاب جديد منسوب للبردوني بعنوان “دم الحسين.. والوطن والثورة”.

ليس لديّ فكرة عن محتواه، ولن أجادل في ما إن كان هذا الكتاب للبردوني أم لا.. ولن أقول أن الكثير من الشعراء والأدباء العرب في القرن الماضي استحضروا واقعة الحسين في سياق ثوري علماني يساري.

لن أقول هذا، لأنني لست من المعجبين ولا المتعاطفين إطلاقاً مع هذا النوع من الاستعارة والتوظيف والاستحضار، سواءً جاء هذا الاستحضار من البردوني أو أدونيس أو السياب أو المقالح أو من كان يكون.

ما سأقوله فقط هو التالي:
حسناً، لنفترض أن الكتاب المذكور أو غيره هو للبردوني حقاً، فهذا أبداً لن ينجح في تدمير علاقتنا كقراء بالبردوني، ولن يدفعنا إلى التنازل عنه لهؤلاء الذين يهتمون به هذه الأيام اهتماماً زائفاً مريباً، ويفعلون كل ما يمكن أن يضع اسمه ورمزيته الوطنية موضع الاشتباه، متغاضين عن الكثير مما ليس في صالحهم من تراثه، مقتنعين منه بالقليل اليسير المشكوك فيه أصلاً.

كيف نتنازل لهم عنه.. بينما حصَّتنا من تراثه ستظلّ هي الأكبر.

لنا منه الأصل، واللبّ، والأساس، لنا مركز أعماله وتأملاته، ولنا من دفقاته الشعرية أحلاها وأطراها، ومن انفعالاته الوطنية الجمهورية ذروتها ومتنها، كل الإصدارات التي وضع عليها بصمته وتوقيعه في حياته.

أما هم، فنصيبهم منه القشور، المهمل والتالف، القصاصات والمسودات المنسية الراسبة المتنازع عليها بين الورثة والطامعين.

لهم أكوام نشارة الخشب، والمخلفات المتروكة على أرضية مرسم الفنان بعد إكمال لوحته. نعم، قد تكون الأعمال المنشورة مؤخراً من إملاء البردوني نفسه بالفعل، وقد لا تكون كذلك. لا ندري.

بالنسبة لي، أفقي مفتوح لكل الاحتمالات، ومهما كانت الحقيقة، لا يهم؛ لأن ما نشر خلال حياة البردوني هو الذي له الشرعية في تمثيل ماهيته وهويته، فكراً وشعراً ونقداً، ثم إن حياته الإبداعية صيرورة متغيرة، وزمانه أزمان، ومزاجه أمزجة، وكأي فنان، كان البردوني أشياء كثيرة متشعبة ومتعارضة، ربما كتب عن الحسين أو عن يزيد عن الإمام يحيى وعن محمد محمود الزبيري.

قد يغيظنا برأي هنا أو تعبير هناك، وقد يجرحنا بلمحة شعرية غامضة أو فقرة هنا وهناك، قد يخذلنا في موقف راهن كنا نحتاج منه فيه النصرة، لكن هذا هو البردوني يا عزيزي، ليس كاتباً عادياً شحيحاً محدوداً، إنه مملكة واسعة غنية بكنوز من الفائدة والمتعة.

وبالتالي، فالبردوني لديه دائماً ما يعوض به القارئ -حتى يرضى- في مواقف وحالات أهم وأرقى وأسمى من تلك التي خيَّبه فيها.

لأن البردوني الفنان والشاعر والمؤرخ والمربِّي والأخلاقي الوطني، كبير ومتعدد بحجم اليمن، واسع وكوني.. أوسع من احتوائه بين أسوار ضيقة لجماعة جعلت من “الله والإسلام في أبواقها بعض الدعاية”.

المزعج في الأمر ليس نشر أعمال لم تنشر في حياة الكاتب، المزعج فقط هو توقيت نشرها الذي ينمّ عن رغبة واضحة وجريئة في التطفل سياسياً على روحه ومحاولة تعريض صورته لخدوش وأضرار.