الأقيال نيوز

2024-04-21 11:34 صباحًا

رئيس الموقع:ياسر الصيوعي

التصنيفات
الرئيسية

حقيقة ما حصل بين أعضاء البعثة الدبلوماسية اليمنية بالمملكة الأردنية الهاشمية

شارك:-

طالعتنا بعض المواقع الاجتماعية والأفلام الاعلامية اليوم عن واقعة خلاف وملاسنة طرفيها مرافقي السفير اليمني بالمملكة الأردنية الهاشمية و الملحق العسكري أيضاً وأبنائه وعليه فقد أحببنا التوضيح حسبما وصلنا من مصادرنا .

وقفت الأقيال نيوز على حقيقة ما حصل من مشادة وتراشق بالكلمات النابية بين الملحق العسكري ومرافقية من طرف ومرافقي السفير اليمني بالمملكة الأردنية الهاشمية تزامناً مع زيارة فخامة الرئيس الدكتور رشاد العليمي إلى الأردن.
وتوضيحاً للصورة ودوافع الخلاف وماهية الأسباب فقد علمت صحيفة الأقيال نيوز الإلكترونية بخلافٍ حصل بين الملحق العسكري والمالي بسفارة الجمهورية اليمنية بالأردن في العام ٢٠١٨م تحديداً والذي قام الملحق العسكري الكليبي حينها بالاعتداء على الملحق المالي عبدالرحمن الشرعبي باليد والتلفظ بكلمات وسبوب غير لائقة .
السفير اليمني الشيخ الدكتور علي العمراني حاول تهدئة الوضع ومن باب العرف والنظام وحق الإخاء وزمالة العمل وكونه المرجع للجميع بالسفارة عُرفاً ونطاماً طلب من العميد الكليبي تقديم الإعتذار الرسمي ل عبدالرحمن الشرعبي وبعد رفضه ذلك ومحاولة القيام بالصلح عرفاً ورفض الكليبي تقديم أدنى إعتذار وتحمل الخطأ اضطر إلى منعه من دخول السفارة وممارسة عمله في مبنى السفارة بعمان. تاديباً حتى يقدم اعتذاره للزميل الشرعبي.

تزايدت حدة التوترات حتى وصل الأمر إلى مخاطبة وزير الخارجية اليمنية آنذاك خالد اليماني وكذلك بعض كبار مسؤولي الدولة اليمنية ممن لهم الثقل وعلاقة متينة مع السفير والملحق العسكري ولكن الأخير أصر على عدم التنارل وتقديم أدنى اعتذار أو أن يولي اعتباراً للشرعبي وزملائه ومن تدخل.

اليوم ومع وصول فخامة الرئيس الدكتور رشاد محمد العليمي كان في طليعة مستقبليه معالي السفير العمراني ومن الجانب الأردني وزير الخارجية الأردني.

بعد وصول السفيرالعمراني إلى صالة استقبال كبار ضيوف المملكة الهاشمية حاول علي الكليبي ومرافقيه الدخول دون سابق إنذار ولم تكن اسماؤهم ضمن الأسماء المقدمه إلى مراسيم المملكة الأردنية لاستقبال فخامة الرئيس العليمي.
وفور وصول الملحق العسكري ومرافقيه وجد مرافقي السفير في الصالة الخارجية للمطار وانتظار هبوط الطائرة.

. بدأ الكليبي ومرافقية بالتلفط بألفاظ نابيه واتهامه أن مرافقين السفير هم من اسقطوا إسمه بالقصد.
لم يحتمل مرافقين السفير العمراني ذلك وحصل بينهم مشادة كلاميه فقط ولم تصل المشادة إلى اشتباك بالأيادي.
ولا زالت تلك الحادثة منظورة في مكتب السفير العمراني للنظر والبت فيها ومحاسبة المخطئ بعد انتهاء برنامج زيارة فخامة الأخ رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد محمد العليمي والوفد المرافق له.

وهذا كله ما حصل للعلم أنها نتيجة خلاف ٢٠١٨م وعدم إنهاء تلك المشكلة السابقة.

الأقيال نيوز بدورها تتمنى من معالي السفير العمراني التصرف بحكمة وحنكة ودبلوماسية كما هو معهودٌ عنه ومحاولة لملمت تلك الخلافات فهو أباً لجميع أبناء الجالية اليمنية والدبلوماسيين بالأردن..
ولا شك أن معرفة المقامات في تسلسل الوظائف وتدرجها. ستساعد من امتثال الجميع أمام ما يلزمه..
والدبلوماسيون هم من يجب أن يرسخوا مبدأ التصالح والدبلوماسية والحكمة اليمنية.