الأقيال نيوز

2024-04-17 3:09 صباحًا

رئيس الموقع:ياسر الصيوعي

التصنيفات
أراء واتجاهات الرئيسية

مغردون واتكيت جلوس الرئيس الألماني مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي

شارك:-

تبادل الكثير من متابعي وأصحاب المواقع الاجتماعية على صفحات تويتر والفيس بوك ملاحظاتهم وتحليلهم تجاه جلسة رئيس جمهورية المانيا الاتحادية والتي استقبل يوم امس رئيس مجلس القيادة الرئاسي والوفد المرافق له.
حيث أبدا الجميع آراءهم تجاه طريقة جلوس المضيف وأغلب طاقم الحاضرين من الجانب الألماني وهم رافعي ارجلهم في محيا ضيفهم فخامة الرئيس الدكتور رشاد محمد العليمي رئيس مجلس القيادة اليمني.
الأقيال نيوز رصدت الكثير من تلك التغريدات حيث رأى البعض أن هذه طبيعة سارية في ثقافة الألمان خاصة والاوربيين عامة وليست من باب عدم الإحترام للآخر.
فيما رأى الغالب أن هذه الطريقة استفزازية وعدم مبالاة بالضيف ومن معه وكان يجب أن تكون نفس الطريقة في جلوس الدكتور رشاد العليمي ومن معه. كتعبير عن كرامة واعتزاز بالنفس.
المهندس محمد المحيميد وكيل وزارة الإتصالات كان هو أيضاً ضمن من خصص منشوراً خاصاً بتلك الجلسة مرفقاً صورة جلوس الجانبين خلال اللقاء. https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=pfbid0ui2NP2fRdipgM5mhMTM9ZqFCzHCc3xtVTucRyjswZCzEXQ9kq8NzcDz2kkH4yKjLl&id=100016086489015
انهالت التعليقات لتبدي رأي الجمهور اليمني وكذلك اعتزاز الشعب اليمني بنفسه ومطالبته القيادة أن تكون دائماً خير مثال لكرامة وأنفة الشعب اليمني

كما تطرق البعض إلى طريقة تعامل الرئيس اليمني الراحل علي صالح ونديته في معاملة الآخرين. والشخصية التي كان رحمه الله يتمتع بها.

في حين ألمح بعض المعلقين وصاحب المقال إلى طبيعة الرئيس التركي في ذلك الجانب. فقد شكك الآخرون بانتماء صاحب المقال والمشاركين إلى التيار الإخواني الذي عادةً ماجعل من تمجيد أردوغان ديدناً له.

المتابع لمثل تلك التعليقات والمشاركات يجد أننا أصبحنا نهتم بالمهم وتركنا الأهم.

والا فإن فخامة الرئيس رشاد يُعذر في طبيعة جلوسه ثم أن لكلٍ طبيعة وليس مطالب باساءت الأدب في حال ساء الآخر أدبه.

ريثما وتلك الجلسة ربما كانت غير مقصودة. لا سيما وليس هناك أي خلاف سياسي بين البلدين التي تربطهما علاقة تاريخية متينة.