الأقيال نيوز

2024-04-21 11:50 صباحًا

رئيس الموقع:ياسر الصيوعي

التصنيفات
أخبار المحافظات

البرنامج الصيفي بتعز يحقق الأهداف ويقطف ثمار المواهب

شارك:-

تعز : عبدالعزيز الفتح

دشن مكتب الشباب والرياضة نهاية الأسبوع قبل الماضي البرنامج الصيفي للأندية الرياضية بمحافظة تعز وبالتحديد يوم الأربعاء الموافق الثامن من يونيو ٢٠٢٣ والذي حظي برعاية كريمة من معالي وزير الشباب والرياضة الأستاذ نايف البكري ومحافظ محافظة تعز الأستاذ نبيل شمسان، حيث تخلل حفل التدشين الذي شهد مشاركة عشرة الف مشارك استعراض كرنفالي للأندية الثقافية والرياضية والألعاب بالإضافة إلى فقرات فنية وعروض قتالية لبعض الألعاب.
تعد المراكز الصيفية خطوة مهمة في الاتجاة الصحيح وحماية الأبناء من الانخراط في الأعمال الغير مشروع.

حيث تكمن أهمية المراكز الصيفية في أشغال أوقات الفراغ لدى الطلاب خلال أجازه الصيف وتزويدهم بأنشطة وبرامج رياضية وثقافية تهدف إلى بناء جيل يحمل قيم الولاء والهوية الوطنية.
ومن منطلق الحرص والإهتمام المباشر الذي يوليه مكتب الشباب والرياضة بتعز ممثل بالأستاذ ايمن المخلافي تنطلق مرحلة القيد والتسجيل في مراكز الأندية بالمحافظة بالريف والساحل والمدينة ثم تأتي بعد ذلك الأنشطة داخل المقرات والذي شهدت إقبال غير مسبوق من أبناء تعز في جميع الأنشطة.


ثم تأتي بعد ذلك مرحلة الأنشطة بمقرات المراكز وتطبيق البرنامج الصيفي الذي أعلنه المكتب تحت شعار (إبداع – تميز – ولاء وطني).
كانت بداية الرحلة في إعداد هذا التقرير من نموذجية ناصر الذي تستضيف أبناء نادي الصقر وتواجد المواهب داخل مقر المركز الصيفي وأقبال كثيف للفتيات والفتيان لتبدأ الأنشطة الرياضية والثقافية والفنية مع إهتمام من مجلس إدارة النادي وادارة المركز ومتابعة وتقييم من مكتب الشباب والرياضة ممثل باللجنة الفنية للمراكز الصيفية التي تشارك المواهب وتستمتع لهم مع التقييم لكل موهبة.
ولم يختلف الأمر كذلك عن المركز الصيفي للنادي الأهلي بمقر النادي الذي شهد إقبال كبير من أبناء النادي وغيرهم للتنوع الأنشطة مابين الرياضية والثقافية والكشفية وسط متابعة من مجلس إدارة النادي.
لتعود نفس الفكرة كذلك بمدرسة الشعب مقر نادي الطليعة الذي يطبق البرنامج الصيفي للمشاركين من أجل اكتشاف المواهب الرياضية والثقافية.
وكان لنادي الرشيد المتواجد بمدرسة الصديق نفس الأنشطة بالمركز وبروز عدد من المواهب.
كما تميزت مقرات المراكز الصيفية بالاصرار والعزيمة والتفاعل من قبل الملتحقين وكان للفتيات مشاركة إيجابية لتأتي هذه المشاركة من باب العزيمة والإصرار على المشاركة والانخراط في الأنشطة مع الشباب.
وشهدت المراكز الصيفية لهذا العام زخم وتنوع في الأنشطة والبرامج في عدة مجالات منها القرآن الكريم وبرامج تربوية وعلمية وترفيهية وأنشطة رياضية وتوعوية وزيارات ميدانية، إلى جانب المسابقات في مجالات الشعر والإنشاد والمسرح والرسم.


يأتي هذا البرنامج الصيفي المعد من مكتب الشباب والرياضة بالمحافظة من أجل الأهتمام بالنشء والشباب وتعزيز الهوية الوطنية اليمنية وبناء جيل قادر على مقاومة كافة المشاريع الصغيرة ومواجهة الأزمات وكذلك تعزيز الحرية العامة وترسيخ حقوق الإنسان واحترام حقوق المواطن وتحقيق العدالة الاجتماعية وصقل المواهب رياضياً وفنياً وثقافياً واجتماعياً.
وكان لهذا البرنامج الصيفي الذي حمل أسم “صيف تعز” انطباع رسمي وغير رسمي وأشادة واسعة من القائمين على المراكز وكذلك المشاركين وكذلك ترحيب كبير من أولياء الأمور الذي جعلهم يدفعون بأبناءهم نحو المراكز الصيفية.
مع استمرار العمل فلقد بدأ هذا البرنامج بتحقيق الأهداف التي أعدت له لتقطف ثمار المواهب المتواجدة داخل أروقة المراكز لتبدأ في الاندماج مع المجتمع والاستفادة من موهبتها.