الأقيال نيوز

2024-03-04 6:11 مساءً

رئيس الموقع:ياسر الصيوعي

التصنيفات
أراء واتجاهات

التعنت الحوثي.. رسائل عسكرية على طاولة الحوار

شارك:-

إستجداء السلام والمصالحة من آليات وقادة الحوثيين كالمستجير من الرمضاء بالنار.
هده هي الحقيقة التي لا يخالطها أدنى شك من قبل جميع أعضاء وقيادة الشرعية اليمنية.
وما هذه الهدنة والفترات الممنوحة لهم علهم يخنعون إلى السلام إلا مساحة إفراد عضلاتهم وزيادة حجمهم وقواتهَم واستعادة أنفاسهم كلما إنكسروا وهي أيضاً عبارة عن وقتٍ ممنوح ليتموا جميع استعداداتهَم.
في يوم إعلان الهدنة تشحذ الحوثة قواتها وتتقدم صوب مأرب بكل أريحية ولم نرى هناك أي موقف حازم تجاههم سوى الزوبعات الإعلامية وشكراً لكل الإعلاميين تجاه ذلك.
وبعد الوفاء معهم وفتح مطار صنعاء والذي يقابله التزامهم بفك الحصار عن تعز لا نرى سوى نكثٍ ونقضٍ للميثاق.
واليوم من أجل أن يفوا بالتزامهم سيقدمون شروطاً أخرى ويظل حصار تعز وسفينة صافر العائمة والافراج عن السجناء وغيرها من الأوراق التي يحتفظون بها كسنارة صياد كل يومٍ يجلبون بها شرطاً نافذاً يملونه على شرعيتنا الموقرة.
اليوم وبعد كل تلك التنازلات من قبلنا والمناورات من قبلهم نراهم يرتدون الزي العسكري على طاولات الحوار لتكون رسالة أخيرة يستفيدون منها في عدة جوانب منها لا سلام وأمام الشعب اليمني القابع تحت وطأتهم بالذات هذه كبرياء العُظماء وأمام داعميهم ومن يمسك بزمامهم من الخارج. نحن جاهزون ولا تنازل.
فماذا سيكون جوابنا كشرعية تحترم مكانها ومكانتها وشرعتها الدولية؟

للأسف بالأمس ننادي بتمديد الهدنة. أي أننا نطالب زيادة توسع الحوثيين وانكماش مكانتنا..

يا للهول.. إلى متى سنظل بهذه الحالة ونكذب أعيننا وواقعنا

الواقع يقول لا سلام مع الحوثي والأعين ترى وتشاهد تحركاتهم العسكرية وتحديهم للمجتمع الدولي وقراره بأكمله.

نحن من يصنع خريطة دولتنا ويفرض على الآخرين إحترام وتقدير موقفنا في حين احترمنا أنفسنا وكنا عند المسؤولية الكاملة تجاه شعبنا.

الشعب يأن وهم يدهسونه كل يومٍ في مناطق سيطرتهم ومن ارتفع صوته مندداَ أو متذمراً سحلوه ولن يجرأ أحدٌ على إنقاذه من بطشهم
والسبب غياب دولة الشرعية عن حماية أبنائها في مناطق سطو الحوثة.
كيف نريد أن يكون لنا قدر حتى عند حُلفائنا إن لم نحمي أنفسنا أو نجد نوراً يضيئ الطريق أمام أبناء شعبنا..

الكلام كثير والملام كبير والله خير مغيثٍ وهو القادر النصير