الأقيال نيوز

2024-04-17 12:15 صباحًا

رئيس الموقع:ياسر الصيوعي

التصنيفات
الرئيسية

الزبيدي مخاطباً معين : لا عذر اليوم والمرحلة تتطلب الجدية أو إفساح المجال

شارك:-

الزبيدي …لا تهاون وكل مسؤول سيتحاسب أمام عمله

حكماء الأقيال نيوز…

أكد اللواء عيدروس الزبيدي نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اليوم على ضرورة تكريس الجهود والعمل بكل شفافية وكامل الإمكانيات من أجل إيجاد الخدمات وإصلاح المنظومة الإقتصادية في ظل الدعم الأخير الذي قدمته المملكة العربية السعودية والمقدر بمليار ومئتان مليون دولار أمريكي.
جاء ذلك خلال لقائه معين عبدالملك رئيس مجلس الوزراء في قصر معاشيق يومنا هذا الثلاثاء.
محذراً من أي تلاعب في الإنفاق أو تسخير شيئاً من تلك الوديعة الأخيرة في مصالح شخصية أو تصرفات فردية .
كما أكد أن أي تلاعب من قبل أي شخص لن يمر كسابقاته ولا سيما وقد وصل الوضع بالبلاد إلى هاوية السقوط .

كما أكد دولة رئيس الوزراء إستعداد حكومته تنفيذ كل الخطط المرسومة وتسخير تلك الوديعة في مجالها المحدد والمتفق عليه مع الإخوة في التحالف العربي وتحت توجيهات قيادة مجلس القيادة الرئاسي..

اللقاء تحلى بالشفافية والمكاشفة وحدة نبرة التخاطب كما ذكر ذلك مصدر في مكتب نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي اللواء الزبيدي.

كما أشار الزبيدي خلال لقائه رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، إلى أن وضع الكهرباء في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات الأخرى، وصل إلى حد لم يعد مقبولا استمراره على ما هو عليه، ولابد من إنهاء هذه الأزمة فورًا، لما لها من تبعات سلبية على مُجمل مناحي حياة المواطنين.

وأكد الزبيدي على ضرورة أن تضطلع كل وزارة بمسؤولياتها وتنفيذ مهامها المنوطة في خدمة المواطن، وذلك من خلال التواجد الفعلي على الأرض، وفي مقار عملها في العاصمة عدن بكامل كادرها الوظيفي، منوها في السياق بأن بقاء أي وزير أو مسؤول في الخارج لم يعد مقبولا.

وناقش اللقاء الأوضاع الاقتصادية، والآليات المُتبعة لتحقيق الاشتراطات الموضوعة للاستفادة من المنحة المقدمة من الأشقاء في المملكة العربية السعودية، وتنفيذ برنامج الإصلاحات المالية والمؤسسية والهيكلية في قوام الحكومة، والسياسات الواجب اتباعها لترشيد الانفاق.

كما تطرق اللقاء كذلك إلى الأولويات المطلوبة لتحقيق التكامل بين مؤسستي الرئاسة والحكومة، بالإضافة إلى جُملة من القضايا الأخرى ذات الصلة بسير عمل بعض الوزارات والقطاعات الإيرادية، والأمنية، والعسكرية، واتخاذ ما يلزم بشأنها.