الأقيال نيوز

2024-04-17 2:14 صباحًا

رئيس الموقع:ياسر الصيوعي

التصنيفات
أراء واتجاهات الرئيسية

الأقيال في ميزان الإعتدال

شارك:-

من جلسة جانبية وتجاذب أطراف الكلام كان لنا التعريج حول ذلك ضمن الكلام . حتى أصبح محور نقاش شاء الله أن يبلغ مبتغاه ويقع من قلب إخوةٍ لنا بمكان ونسأل الله الثبات على الحق حتى الممات.
مضمون الكلام

لم يعرف التاريخ الإسلامي اليوم طائفةً أشد خطراً على الأمة الإسلامية من ما يُسمى اليوم بالأقيال.
ومن أشد خطرهم علاوةً على سيء خلالهم جهل الكثير بمن يسيرهم ومؤسس ومضمون منهجهم .
وكذلك إستغلالهم للغريزة اليمنية من فخرٍ واعتزاز بتاريخهم وحضارتهم أن البسوها ذلك الثوب المُدنس.
أرادوا القبول لتلك الأفكار المنتنة فأوهموا العامة أنهم يحاربون بها منهجاً دخيلاً على اليمنيين وهم أبعد عن الحق ممن ينتقدون .
بل إن تلك الدعوى الكاذبة التي يزعمونها كمن يريد تطهير النجاسة بالبول . وليست من فطرة اليمنيين ولا منهجهم ولا تمت إليهم بصلةٍ بل هي دخيلةٌ على أهل اليمن وأقيالها ألحقه أهل الحمية على دينهم وأهل النخوة . أهل الحكمة والعدل وقبول الحق ممن جاء به.
هولاء الحداثيون أهلُ فكرٍ ضالٍ مضل في سرابيل الحق يتخوطون.
لا يبالون بالثلب في الدين الإسلامي والإنتقاص من حملته بدأً برسول الله صلى الله عليه وسلم وأهل بيته وصحابته حتى يصلوا إلى حفاظ السنة ورجالها من أهل الصحاح والكتب السته وعلماء الدين الإسلامي الناصحين للأمة في ذلك الزمان .

كما أن الحداثة أهم ما يميز منهجهم ودعوتهم وتمجيد وثنية العصور الماضية والأمم الظالمة ومحاولة إظهار محاسنهم والتجاهل وترك حكمهم في الكتاب والسنة مما يجهدون به أنفسهم ويجتهدون في إقناع أمة الإسلام بذلك .
أهلُ الكلام والعقلانية الذين جعلوا من العقل مقدماً على النقل .
وجعلوا من الأصنام والمارقين من الإسلام آلهةً يحمدونها مدحاً وتمجيداً.
هم أشدُ خطراً على الإسلام من أهلِ الباطل الظاهر شرهم كونهم يتظاهرون بالإنتماء إلى السنةِ ويؤاخونهم وهم من يخونونهم.
الحذر والتحذير من دعوة تلك الأفيال والقومية الحداثية أصبح اليوم واجباً على كل دعاة الإسلام الناصحين لله ثم للأنام